يحدث تسوس الأسنان (بالإنجليزية: Tooth Decay) نتيجة لتراكم مادّة البلاك (بالإنجليزيّة: Plaque) على الأسنان مع مرور الوقت، وقد يُصاحب التّسوس تضرُّر اللّثة كذلك وإصابتها بالالتهاب، ولا تقتصر الأعراض على ذلك فقط، وإنّما يُمكن تمييز تسوّس الأسنان من خلال مجموعة من العلامات والأعراض الأخرى كذلك.[١]

ما هي أعراض تسوس الأسنان؟

عادةً لا تظهر أي علامات أو أعراض عند بداية الإصابة بتسوس الأسنان، ولكن مع مرور الوقت، وزيادة التسوس، تبدأ العلامات والأعرض بالظهور، والتي تعتمد على مدى انتشارها وموقعها،[٢] ويُذكر من العلامات والأعراض ما يأتي:

  • ألم في الأسنان، والذي قد يكون مستمرًا، أو يظهر على فترات دون وجود سبب واضح لظهوره.[٢]
  • حساسية الأسنان.[٢]
  • ألم حاد أو خفيف عند تناول أو شرب شيء بارد، أو ساخن.[٢]
  • ظهور ثقوب أو حفر في الأسنان.[٢]
  • ظهور بقع بنية، أو سوداء، أو بيضاء، على سطح أي سن من الأسنان.[٢]
  • خروج رائحة كريهة للفم، أو الشّعور بطعم غريب وكريه.[٣]
  • نزيف اللثة، أو أي علامات أخرى في اللثة تُشير لإصابتها بمشاكل مختلفة.[٣]
  • تورم الوجه.[٣]
  • احمرار داخل الفم أو حوله.[٣]


من الذي يُصاب بتسوس الأسنان؟

يُمكن لتسوس الأسنان أن يُصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية، ولكن تُعد هذه المشكلة أكثر شيوعًا لدى الأطفال، وذلك لأنهم يتناولون الكثير من الأطعمة والمشروبات السكرية، كما أنهم لا يقومون بتنظيف أسنانهم بالطريقة الصحيحة، كما يُعاني الأشخاص البالغون أيضًا من تسوّس الأسنان الذي يُصاحبه النخر أو الحُفَر، وبما أن البالغين أكثر عرضة للإصابة بانحسار اللثة (بالإنجليزية: Receding Gums)، فهذا يجعل الأجزاء السفليّة للأسنان أكثر عرضة للإصابة بالتّسوس والنّخر.[٣]


ما هي مضاعفات تسوس الأسنان؟

إنّ تسوس الأسنان الذي يُصاحبه النّخر السّني لا يختفي من تلقاء نفسه، بل يحتاج إلى العلاج، لذا إن تم إهماله سيبدأ حجمه يزداد تدريجيًا، ليُسبب مجموعة من المضاعفات،[٤] ويُذكر من أهم مضاعفات تسوس الأسنان ما يأتي:

  • انتقال تسوس الأسنان من سن لآخر بعد فترة طويلة.[٤]
  • جعل الأسنان أكثر عرضة للتشقق والكسر، نتيجة لاتساع مدى تسوس الأسنان وازدياد عمقه.[٤]
  • تكوُّن خراج الأسنان (بالإنجليزية: Tooth Abscess).[٥]
  • اللّجوء لإزالة الأسنان نتيجة لدمار الجزء الداخلي من السن والذي يُسمى باللب.[٥]


كيف يمكن حماية الأسنان من التسوس؟

يُمكن الحماية من تسوس الأسنان من خلال اتباع ما يأتي:

  • الحفاظ على نظافة الفم والأسنان، من خلال التنظيف المنتظم باستخدام الفرشاة والخيط، ويُمكن الحفاظ على نظافة الفم والأسنان واللثة من خلال اتباع ما يأتي:[٣]
  • تنظيف الأسنان باستخدام فرشاة ومعجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد مرتين يوميًا على الأقل، كما ويُفضل إجراء ذلك بعد تناول أي وجبة طعام.
  • تنظيف الأسنان باستخدام خيط الأسنان، وذلك من أجل التخلص من الطعام والبلاك العالق ما بين الأسنان.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام، إذ يُقرر الطبيب عدد المرات التي سيحتاجها الشخص لمراجعته مرة أخرى، اعتمادًا على الحالة الصحية للفم، والأسنان، واللثة.[١]
  • التقليل من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على السكر أو النشويات، وخصوصًا في الأوقات ما بين الوجبات، أو قبل ساعة من الذهاب إلى النوم.[١]
  • محاولة استبدال الأدوية التي تحتوي على السكر، ببدائل أخرى خالية منه.[١]
  • مراجعة طبيب الأسنان أو الطبيب العام إذا كان الشخص يعاني من جفاف الفم بشكل دائم، والذي قد يكون ناتجًا عن استخدام بعض الأدوية، أو بسبب وجود حالة طبية معينة.[١]
  • شرب رشفات من ماء الصنبور، وذلك لاحتوائه على مادة الفلورايد، والتي من الممكن أن تساعد على التقليل من تسوس الأسنان بشكل كبير.[٢]


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان

يُذكر من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان ما يأتي:

  • سوء نظافة الفم والأسنان.[٦]
  • تناول الأطعمة الغنية بالسكريات، والأحماض (خاصةً إذا أكلها الأطفال).[٦]
  • جفاف الفم.[٦]
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بتسوس الأسنان.[٣]
  • التعرض للعلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الرأس أو الرقبة.[٣]
  • الإصابة بانحسار اللثة.[٣]


الحالات التي تستدعي مراجعة طبيب الأسنان

قد لا يستطيع الشخص الشعور بتشكل تسوس الأسنان داخل فمه، لذا لا بد من مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري، لتنظيف الأسنان ولفحصها،[٢] إذ يجب أن يُجري البالغون فحص للأسنان مرة واحدة على الأقل كل عامين، أما الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، يجب أن يخضعوا لهذه الفحوصات مرة واحد على الأقل كل عام،[١] كما يجب زيارة طبيب الأسنان عند الشّعور بوجود ألم في الفم أو الأسنان في أسرع وقت ممكن.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Tooth decay", nhs, 2/4/2019, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Cavities/tooth decay", mayoclinic, 19/7/2017, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Cavities", my.clevelandclinic, 14/9/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت Preethi Nagarajan (7/6/2019), "Cavity formation on teeth", sabkadentist, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Dental cavities", medlineplus, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Tooth Decay", quebec, 8/11/2016, Retrieved 9/6/2021. Edited.