تحتوي معظم معاجين الأسنان على مادة الفلورايد؛[١] وقد قامت بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية بتزويد أنظمة المياه بها، ويعزى ذلك لفوائد الفلورايد الذي يعدّ أحد المعادن الطبيعية، فهو يساعد على تقوية الأسنان ومنع تسوسها، لكن يُثار بعض الجدل حول مضار إضافة الفلورايد، فهل يوجد أي أضرار صحية للفلورايد الموجود في معجون الأسنان؟[٢]



هل للفلورايد الموجود في معجون الأسنان أي أضرار صحية؟

يدخل الفلورايد كمكون أساسي في معجون الأسنان، وهو يعدّ آمنًا لمعظم الأشخاص إذا كانت الكمية التي تدخل الجسم منه لا تتجاوز 20 ميليغراماً يوميًا، أمّا للحامل والمرضع فهو آمن إذا لم تتجاوز الكمية التي تدخل الجسم منه 10 ميليغرامات يوميًا، فقد تسبب الجرعات العالية منه عند ابتلاعه بدون قصد إلى حدوث عدّة مشاكل وأضرار، نذكر منها الآتي:[٣]

  • الغثيان والتقيؤ.[٤]
  • تغير لون الأسنان.[٥]
  • ضعف العظام والأربطة.[٦]
  • فلورة الأسنان، وهي حالة ناتجة عن الاستخدام المفرط للفلورايد، ممّا يؤدي إلى ظهور بقع بيضاء أو بنية اللون على الأسنان، وتعد أكثر شيوعًا عند فئة الأطفال بسبب تعرضهم غير المقصود لابتلاع معجون الأسنان.[٥]


هل معاجين الأسنان المحتوية على الفلورايد جيدة للأسنان؟

نعم، إذ إن للفلورايد تأثيراً وقائي ضد تسوس الأسنان بسبب مساهمته في جعل مينا الأسنان أقوى، بالإضافة إلى فوائده الأخرى المماثلة لباقي معاجين الأسنان مثل إزالة البلاك (وهي طبقة من البكتيريا تترسب باستمرار على الأسنان واللثة).[٧]


كيف يساهم الفلورايد في حماية الأسنان؟

يتميز الفلورايد بقدرته على حماية الأسنان بطريقتين هما:[٦][٨]

  • منع نمو البكتيريا: إذ يعمل على خفض مستوى حموضة الفم، ممّا يقلِّل من نمو البكتيريا فيه.
  • المساهمة في تمعدن الأسنان: وذلك عن طريق تفاعل الفلورايد مع الأسنان لتكوين مادة تمنع إزالة المعادن المهمة المكونة لمينا الأسنان.


هل الفلورايد مادة آمنة؟

نعم هو مادة آمنة، بعكس الاعتقادات السابقة بارتباط الفلورايد بمجموعة من الأمراض، إلا أنّه لم يتم إثبات أي من هذه المخاوف حتى وقتنا الحالي، وقد أشارت جمعية طب الأسنان الأمريكية (ADA) أن الفلورايد مادة آمنة وفعالة في محاربة مشاكل الأسنان، مع العلم أن الفلورايد بكميات كبيرة سيكون ضارًا خاصة للأطفال الذين لم تظهر لديهم الأسنان الدائمة بعد.[٩][١٠]


هل يوجد بدائل لمعاجين الأسنان بالفلورايد؟

يتردد بعض الأشخاص في استخدام معاجين الأسنان المحتوية على الفلورايد، ولحسن الحظ يوجد العديد من معاجين الأسنان الخالية منه والتي غالبًا ما تحتوي على مكونات طبيعية تتمتع بخصائص تساهم في تنظيف الأسنان أيضًا، لكن يجدر الإشارة إلى أنّها غير قادرة على تثبيط نمو البكتيريا والحماية من التسوس بنفس فعالية المعاجين التي تحتوي على الفلورايد، لذلك يجب المحافظة على تنظيف الأسنان بطريقة منتظمة في حال استخدامها.[١١][١٢]


كيف يمكن حماية الطفل من أخذ الفلورايد بكميات كبيرة؟

ويمكن التقليل من خطر الإصابة بفلورة الأسنان عند الأطفال باتباع الوالدين للخطوات التاية:[٥]

  • قم بالإشراف على طفلك أثناء عملية تنظيف الأسنان.
  • تجنب استخدم كمية كبيرة من معجون الأسنان للأطفال، إذ يوصى باستخدام مقدار يعادل حجم حبة البازيلاء للأطفال بين عمر 3-6 سنوات.
  • قم بطلب مشورة طبيب الأسنان قبل استخدام معاجين الأسنان المحتوية على الفلورايد للأطفال دون عمر السنتين.

المراجع

  1. "The 5 Best Fluoride Toothpastes", bustle, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  2. "Fluoride Side Effects: is it Bad For You?", colgate, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  3. "Fluoride", webmd, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  4. "FLUORIDE", rxlist, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Why do we have fluoride in our water?", medicalnewstoday, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "The Health Benefits of Fluoride", verywellhealth, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  7. "Fluoridation FAQs", ada, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  8. "How to Stop Demineralization of Teeth", drubiorthodontics, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  9. "Community Water Fluoridation", ada, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  10. "Fluoride", nhs, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  11. "Should You Be Worried About Fluoride Toothpaste?", healthline, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  12. "Is Fluoride in Toothpaste Bad for You?", sdperio, Retrieved 30/7/2021. Edited.