تقوم الغدد اللعابية في الفم بإنتاج سائل اللعاب المهم لترطيب الفم والقيام بمهام أخرى، وعند انخفاض أو انعدام كمية اللعاب في الفم فإنّ ذلك يتسبب بحدوث حالة تعرف طبياً باسم جفاف الفم (بالإنجليزية: Dry mouth أو Xerostomia)، مما يتسبب بشعور الشخص بعطش مستمر، ومن الجدير ذكره بأنّ هذه الحالة لا تعتبر مرضاً بحد ذاتها وإنما عَرَضاً يدل على الإصابة بحالة مرضية ما، لذلك فإنّ حدوث هذه الحالة يستدعي مراجعة الطبيب لإجراء التشخيص المناسب ووضع خطة علاجية ملائمة للحالة.[١][٢]

كيفية تشخيص سبب جفاف الفم؟

يهدف تشخيص جفاف الفم إلى تحديد السبب الذي يكمن وراء الإصابة بهذه الحالة، وقد يتضمن ذلك القيام بما يلي:[٣]

  • مراجعة كامل التاريخ الطبي الخاص بالمريض.[٣]
  • إجراء الفحص السريري: وعند إجراء الفحص الجسدي لتشخيص اللعاب قد يُلاحظ الطبيب أنّ الخدود من الداخل تكون جافة وخشنة وليس رطبة ولامعة كما هو الحال في الوضع الطبيعي،[٣][٤] ويتضمن الفحص السريري قيام طبيب الأسنان بفحص الغدد والقنوات اللعابية الرئيسية الموجودة في الفم؛ بهدف الكشف عن وجود أيّ انسداد، كما سيقوم بفحص أنسجة الشفاه واللسان والفم للتحقق من الجفاف، إلى جانب قياس كمية اللعاب المتدفقة سواء بتحفيز أو بدون تحفيز، ويُلاحظ بأنّ بعض الأشخاص يكون لديهم تدفق اللعاب طبيعياً وكافياً، وعلى الرغم من ذلك فهم يشعرون بجفاف الفم،[٢] وفي فحص الأسنان، يقوم الطبيب بالكشف أيضاً عن وجود تسوسات فيها.[٤]
  • فحوصات اللعاب: وقد يتضمن ذلك إبراز الشفة السفلية للخارج والتربيت عليها حتى تجف، وملاحظة الوقت الذي يستغرقه الأمر حتى يُعاد ترطيب الشفة السفلية مرة أخرى، ففي الوضع الطبيعي يجب أن يتم ذلك في غضون نصف دقيقة.[٤]
  • السؤال حول الأدوية التي يأخذها الشخص: سواء أكانت بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية.[٣]
  • فحوصات الدم: إذ يتم إجراء فحوصات الدم في بعض الحالات.[٣]
  • الخزعة: والتي تتم بأخذ عينة من أنسجة الغدد اللعابية الموجودة في الشفتين، بحيث يتم إرسالها إلى المختبر لفحصها في الحالات التي يعتقد فيها الطبيب أنّ جفاف الفم ناجم عن الإصابة بمتلازمة شوغرن (بالإنجليزية: Sjogren's syndrome).[٣]
  • قياس اللعاب: (بالإنجليزية: Sialometry)، وهو إجراء يتم فيه تحفيز إنتاج اللعاب بحمض الستريك، بحيث يتم وضع أجهزة لجمع اللعاب فوق فتحات القنوات في الغدد اللعابية، ويلي هذا الإجراء قياس سرعة تدفق اللعاب.[٥]
  • تصوير الغدد اللعابية الشعاعي: (بالإنجليزية: Sialography)، والذي يجرى بهدف الكشف عن وجود حصوات أو كتل في الغدد اللعابية، والجدير ذكره أنّ هذا الإجراء يتم بتصوير الغدد اللعابية وقنواتها باستخدام الإشعاعات.[٥]


متى يكون جفاف الفم مقلقاً بالنسبة للشخص؟

يعتبر الشعور بجفاف الفم بصورةٍ مستمرة دلالة على وجود اضطراب أو مشكلة كامنة يجب الكشف عنها، أما إذا كان الشعور بجفاف الفم ناجماً عن الشعور بالتوتر أو إصابة الجسم بالجفاف؛ فإنّ ذلك يعد طبيعياً ويزول بعلاج أو اختفاء المسبب الأصلي الذي أدى إلى حدوث هذه الحالة، لذلك فإنّ الشعور بجفاف الفم بصورةٍ غير طبيعية يستدعي من الشخص مراجعة الطبيب العام أو طبيب الأسنان لتحديد السبب والمباشرة بالعلاج.[٦]


ما مدى شيوع الإصابة بجفاف الفم؟

بشكلٍ عام يُصاب الناس بجفاف الفم بنسبة 10% تقريباً، ويُصاب كبار السن بجفاف الفم بصورةٍ شائعة وذلك بمعدل شخص واحد من كل خمسة أشخاص وذلك وفقاً لموقع (MedicineNet)، ويعد كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالجفاف أكثر من أي شخص آخر؛ وقد يعود ذلك إلى أنه ومع تقدمهم في العمر تزداد احتمالية إصابتهم بالأمراض بما يضطرهم لاستخدام أدوية قد تتسبب بجفاف الفم كأحد الأعراض الجانبية لاستخدامها، وفي الواقع تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بجفاف الفم مقارنةً بالرجال.[١][٢]


كيف يمكن علاج جفاف الفم بعد تشخيص السبب؟

يعتمد علاج جفاف الفم على السبب الذي أدى إلى حدوث الحالة، وقد يتضمن العلاج ما يأتي:[٧]

  • تغيير جرعة أو نوع الأدوية التي يأخذها المريض خاصة إذا كان جفاف الفم ناجماً كأحد الآثار الجانبية لاستخدام نوع معين من الأدوية، ومن الجدير ذكره أنّ استبدال الدواء بآخر أو تغيير الجرعة يتم من قبل الطبيب فقط، ولا يجوز القيام بذلك دون استشارة الطبيب.
  • استخدام بدائل اللعاب (بالإنجليزية: Saliva substitutes) الصناعية، والتي قد يصفها الطبيب أو طبيب الأسنان ويجدر الالتزام باستخدامها وفقاً لتعليماته.
  • استخدام منتجات جفاف الفم، والتي قد تتوفر في الصيدليات على شكل معجون الأسنان، أو غسول الفم واللثة، أو الجل الموضعي، وتحتوي على مجموعة من المواد التي تساعد على التخفيف من مشكلة جفاف الفم؛ مثل المزلقات، ومن الجدير ذكره أهمية استشارة الطبيب قبل استخدامها.
  • المضادات الحيوية في حالات الإصابة بعدوى بكتيرية.
  • المضادات الفطرية في حالات الإصابة بعدوى فطرية.
  • الخضوع لجراحة فتح الغدد اللعابية والتي تجرى في حال انسدادها؛ كما يحدث نتيجة الانسداد بحصى.
  • الالتزام بعلاج الحالات المرضية المزمنة التي قد تكون وراء الحالة؛ مثل متلازمة شوغرن أو مرض السكري.


المراجع

  1. ^ أ ب "dry-mouth-xerostomia", clevelandclinic, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "dry_mouth", medicinenet, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "dry-mouth", mayoclinic, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "diagnosis-of-dry-mouth-syndrome", betterhealth, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Everything you need to know about dry mouth", medicalnewstoday, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  6. "dry-mouth", nhsinform, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  7. "tips-for-living-with-dry-mouth-syndrome", betterhealth, Retrieved 13/6/2021. Edited.