لا يعلم الكثير من الناس ما هي طبقة المينا ومدى أهمية الاعتناء بها والمحافظة عليها على الرغم من اعتنائهم بأسنانهم بشكل يومي، لذا سنناقش في هذا المقال عن طبقة المينا وأهميتها وبعض الحقائق المتعلقة بها.[١]

ما هي مينا الأسنان؟

تعرف طبقة المينا بأنها طبقة شفافة صلبة تغلف الأسنان، وتحميها من المؤثرات المختلفة مثل التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة أو المنخفضة، أو التعرض للإصابة بالعدوى البكتيرية، أو التعرض إلى التصبغات الخارجية التي من الممكن أن تُسبب تغيّر في لونها؛ مثل التدخين، وشرب القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، [٢] وعلى الرغم من كونها طبقة رقيقة إلا أنها أكثر طبقة تحتوي على المعادن الصلبة في الجسم، ومن الجدير بالذكر فإن طبقة المينا قد تختلف في اللون الذي يتدرج عادةً من الأبيض المصفر إلى الأبيض الرمادي، وقد تختلف أيضاً في الصلابة والسماكة من سن إلى سن ومن شخص إلى آخر.[٣][٤]


مكونات مينا الأسنان

تختلف طبقة المينا في مكوناتها، إذ تشكل ما نسبته 99% منها من مواد غير عضوية، فهي تتكون بنسبة 95% من المعادن؛ وأهمها معدن الكالسيوم والفوسفات، التي تتشكل معاً على شكل شبكة من البلورات المتصلة ببعضها البعض بإحكام، ويشكل الماء ما نسبته 4%، وما تبقى من مكوناتها عبارة عن بروتينات بنسبة 1% فقط.[٥]


أهمية مينا الأسنان

تعد طبقة المينا خط الدفاع الأول في حماية الأسنان ومنع تلفها، إذ تحميها مع الاستخدام اليومي للأسنان من العمليات الأساسية لتناول الطعام كالمضغ، والعلك، والطحن، كما تقوم بحمايتها من خطر الإصابة بتسوس الأسنان، ودرجات الحرارة، والمواد الكيميائية المختلفة، فعلى الرغم من أن طبقة المينا طبقة قوية وحامية للأسنان، إلا أنه من الممكن أن تتعرض للتشقق والكسر، مما يؤدي إلى تلفها والإصابة بعدوى الأسنان، والتسوس، وحساسية الأسنان.[١][٢]


هل تتجدد مينا الأسنان؟

بسبب عدم وصول الأوعية الدموية والخلايا العصبية لخلايا طبقة المينا،[٤] لا يمكن لهذه الطبقة أن تجدد بسبب عدم احتوائها على خلايا حية، الأمر الذي لا يسمح بإعادة بنائها بسهولة في حال تعرضها للتآكل أو الإصابة بتسوس الأسنان إلا عن طريق تدخل طبيب الأسنان في معالجتها وترميمها، لذا تعد الإجرات الوقائية لحماية طبقة المينا والمحافظة عليها والعناية بها بشكل منتظم أمر هام جداً.[٦][٧]


كيفية الحفاظ على مينا الأسنان

يمكن الحفاظ على طبقة المينا من التلف والتآكل عن طريق اتباع بعض النصائح والأمور التي من الممكن أن تقلل من تعرضها لبعض المواد التي تضر بها، والتخلص من بعض العادات السيئة واستبدالها بطرق وقائية لحمايتها، ومن هذه الأمور نذكر ما يأتي:[٨][٣]

  • المباعدة بين وجبات الطعام لمدة ساعة على الأقل لتنظيف الأسنان بعد كل وجبة، والحد من تناول المشروبات والوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية.
  • تناول منتجات الأجبان أو شرب الحليب في نهاية كل وجبة لمعادلة الوسط الحمضي حول الأسنان بعد الأكل.
  • الحد من تناول السكر والأطعمة الحمضية، مثل الفواكه الحمضية؛ كالليمون، والعصائر، والمشروبات الغازية.
  • شرب كميات كبيرة من الماء للمحافظة على رطوبة الفم.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والتأكد من تناول ما يكفي من الأطعمة الصحية، لضمان الحصول على ما يكفي من المعادن والفيتامينات مثل الكالسيوم التي تساعد على تعزيز صحة الجسم.
  • مضغ اللبان الخالي من السكر للمساعدة على تحفيز إنتاج اللعاب، إذ يرطب اللعاب الفم، ويغسل الأسنان من بقايا الطعام والأحماض الزائدة، ويحتوي على عوامل مضادة للميكروبات تساعد على معالجة البكتيريا السيئة، مما يمنع الإصابة بالتسوس.
  • شطف الفم أو مضمضة الفم بالماء بعد الانتهاء من تناول الأطعمة الحمضية، ويمكن أيضاً استعمال مضمضة الماء بعد خلطه بمعلقة صغيرة من صودا الطعام.
  • استخدام قشة الشرب عند تناول المشروبات الحمضية والسكرية، إذ يساعد استخدام القشة على تخطي الأسنان، ودفع السوائل مباشرةً إلى آخر الفم.
  • استخدام معاجين الأسنان التي تحتوي على مادة الفلورايد، حيث أن هذا المعدن الطبيعي يقوي طبقة المينا ويجعلها أكثر مقاومة ضد التآكل الحمضي.[٩]
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة ذات الشعيرات الناعمة بلطف مرتين في اليوم على الأقل.[٢]
  • مراجعة طبيب الأسنان بشكلٍ دوري، والاستفسار عن العادات الضارة التي تؤثر في طبقة المينا.[٢]
  • معالجة بعض الأمراض التي تُسبب تآكل في طبقة المينا؛ كالارتجاع المرئي (بالإنجليزية: GERD) ومرض الشره العصبي (بالإنجليزية: Bulimia nervosa).[٢]


حقائق حول مينا الأسنان

نذكر فيما يأتي بعض الحقائق والمعلومات عن طبقة مينا الأسنان، ومنها:[١٠]

  • تعد طبقة مينا الأسنان أقوى نسيج في جسم الأسنان، إذ إنها طبقة صلبة وأقوى من العظام.[١٠]
  • يمكن لطبقة المينا حماية الطبقات الداخلية للأسنان بشكلٍ فعال على الرغم من كونها طبقة رقيقة جداً، إذ يبلغ متوسط سماكة طبقة المينا من 2-3 مليمترات، ومع ذلك يمكنها حماية الأسنان من التعرض للأطعمة الساخنة والباردة التي قد تؤدي إلى الإصابة بحساسية الأسنان.[٥]
  • يؤثر نوعان من تلف الأسنان على طبقة المينا؛ وهما التآكل الحمضي والتآكل بسبب التعرض للاحتكاك والخدش.[٧][٥]
  • تختلف أعراض التآكل الحمضي بناءً على درجة الإصابة به، فقد يكون على شكل زيادة الحساسية للحرارة الباردة أو العالية، أو التغير في لون الطبقة، وقد يصل إلى الشعور بالألم في حال كانت الحالة شديدة.[١٠]
  • يُسبب تناول كميات عالية من فيتامين سي الموجود في الفواكه الحمضية الإصابة بالتآكل الحمضي للأسنان.[١٠]
  • يؤدي احتكاك الأشياء بالأسنان؛ مثل تفريش الأسنان بفرشاة أسنان ذات شعيرات صلبة أو تنظيفها باستعمال أعواد الأسنان إلى حدوث خدوش وتلف في طبقة المينا.[٧]
  • يحدث التآكل الحمضي أيضاً بسبب السموم التي تطلقها بكتيريا البلاك الموجودة حول خط اللثة.[٧]
  • يُساعد تناول الأفوكادو على المحافظة على طبقة المينا من التآكل الحمضي، عن طريق تغيير الوسط الحمضي حول الأسنان إلى وسط متعادل.[٧]
  • تؤثر العوامل الوراثية في بعض الحالات في تكوين المينا، ومن هذه الاضطرابات الوراثية تكوّن المينا الناقص (بالإنجليزية: Amelogenesis imperfecta)؛ الذي لا يتم فيها تمعدن المينا بشكلٍ كامل، الأمر الذي قد يزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان.[٤]
  • يسبب استخدام بعض أنواع الأدوية فقدان جزء من طبقة المينا في بعض الحالات؛ مثل الأسبرين، ومضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamines).[٣]
  • يلجأ طبيب الأسنان في الحالات الأكثر خطورة من فقدان المينا إلى إضافة قشرة خزفية (بالإنجليزية: Veneer) أو تلبيسة سنيّة للأسنان التالفة لمنع المزيد من التسوس.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Tooth Enamel?", colgate, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Tooth Enamel Erosion and Restoration", webmd, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "CAN DAMAGED TOOTH ENAMEL BE REPAIRED?", wahroongadental, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Caries Process and Prevention Strategies: The Host", deltadental, Retrieved 13/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Understanding Tooth Enamel", sensodyne, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  6. "Tooth", mouthhealthy, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج "Tooth Enamel: Loss, Erosion, and Repair", crest, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  8. "Enamel: your teeth's natural defense", deltadental, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  9. "The Importance of Tooth Enamel", puredentalhealth, Retrieved 14/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج "Tooth Enamel Erosion: What You Should Know", healthline, Retrieved 17/6/2021. Edited.