يساعد اختيار معجون الأسنان الأفضل أو المثالي على الحفاظ والعناية بالأسنان من التسوّس والتّلف، ولكن مع توافر العديد من الأنواع والتركيبات ودواعي الاستعمال أصبح اختيار معجون الأسنان المناسب أمرًا صعبًا ويحتاج للكثير من البحث، لذلك في هذا المقال سنتحدّث عن أهمّ المواصفات والنَّصائح لاختيار معجون الأسنان المثالي، وما هي أفضل الأنواع.[١]

اختيار معجون الأسنان المثالي

يُعتبر المبدأ الأساسي في اختيار معجون الأسنان المثاليّ، هو حصول معجون الأسنان على موافقة جمعية طب الأسنان الأمريكيَّة، والتي تقوم بدراسة وتتبع الشُّروط المثاليَّة لمعجون الأسنان، والتأكد من احتوائه على مادة الفلورايد - التي تعد المكوّن الأكثر أهميّة في معجون الأسنان-، بالإضافة للتأكّد من مدى أمان وفعاليّة استخدامه أيضًا.[٢]


شروط اختيار معجون الأسنان

تتضمن مواصفات وشروط اختيار معجون الأسنان حسب جمعيّة طب الأسنان الأمريكيّة كل مما يلي:[٣][٤]

  • احتواء معجون الأسنان على مادّة الفلورايد كما ذكر سابقاً، حيث تعتبر هذه المادّة آمنة وفعّالة في مقاومة حفر التسوس في الأسنان.
  • اختيار النَّوع الذي يتوافق مع هدف المريض، حيث أنَّ بعض معاجين الأسنان تساهم في التَّحكُّم برائحة الفم الكريهة، أو تبييض الأسنان وغيرها.
  • عدم احتواء تركيبة معجون الأسنان على الموادّ المنكَّهة، كما يجب أن تخلو من الموادّ السُّكَّريَّة؛ لأنَّها تسبّب تسوّسًا في الأسنان، كما يجب الانتباه لكميّة السّكر الموجودة عند اختيار معجون الأطفال، وذلك لجعل طعمه مقبولًا لدى الأطفال.
  • وجود مادة الفلورايد في معجون الأسنان بنسبة 1000 جزء من كلّ مليون وذلك لضمان حمايةٍ أكبر.[٥]
  • اختيار نوع معجون الأسنان تبعًا للمشكلة الّتي يعاني منها المريض، وقد تكون حساسية الأسنان، أو التهاب اللّثة، أو تآكل المينا، أو تّسوّس الأسنان أيضًا، فمثلاً يجب أن يحتوي معجون الأسنان الذي يعالج قلح أو جير الأسنان، المواد الفعَّالة مثل ستيرات الزِّنك، أو بيروفوسفات.[٤][٦]




يجدر التنبيه إلى ضرورة قراءة الموادّ المستخدمة في تكوين منتج معجون الأسنان، ومن المهمّ معرفة أكثر الموادّ الفعّالة استخدامًا، والابتعاد عن اختيار النَّوع الذي يحتوي على موادّ لا تناسبك.




استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على الصّبار

إنَّ عدد الأدلَّة التي تثبت فائدة استعمال معجون الأسنان الذي يحتوي على مادّة الصّبار قليل جدًّا، وبالتَّالي لا يعتبر فعَّالًا لتخفيف التَّصبُّغات أو التهابات اللّثة، بالإضافة إلى أنَّ معجون أسنان الصّبار قد يكون خالٍ من مادّة الفلورايد، والذي بدوره يعتبر من أهمّ المكوِّنات التي يجب أن تتواجد في معجون الأسنان المثاليّ.[٥]


استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على الفحم

يجب عدم استعمال معجون الأسنان الذي يحتوي على مادة الفحم، وذلك لعدم وجود أدلَّة علميَّة مثبتة تشير إلى أنَّ استعماله قد يوفِّر فائدة أو حماية للأسنان، ولأنَّ الفحم يعتبر مادَّة كاشطة قد يؤثر ذلك في طبقة المينا المكوِّنة للأسنان، وبالتَّالي تزيد من الحساسية على المدى الطَّويل، كما أنَّه قد يؤدي إلى تصبّغ الأسنان، تحديدًا عند الأشخاص الذين يعانون من فراغات وحفر في الأسنان، حيث يمكن لجزيئات الفحم أن تتراكم فيها.[٧][٥]


معجون الأسنان الأفضل لحساسية الأسنان أو اللثة

من المهمّ أن يعتني المريض الّذي يعاني من حساسية الأسنان أو اللّثة بشكل منتظم في أسنانه، وبالتّالي يجب عليه الالتزام بتنظيف أسنانه بنوع معجون أسنان مناسب لمرتين في اليوم على الأقل، بالإضافة لذلك فإنَّ اختيار النوع المناسب يعدّ من الخطوات المهمة، بحيث لا يسبّب خدش أو زيادة في حساسية الأسنان أو اللّثة، وأن ينظف أسنانه بشكل لطيف من دون الشعور بالألم، وبالتالي يجب اختيار معجون أسنان يحتوي على أحد الموادّ الفعّالة التَّالية:[٨]

  • نترات البوتاسيوم.
  • كلوريد السترونتيوم.


المراجع

  1. "The Importance of Toothpaste", altimadental, 4/8/2021. Edited.
  2. "Weighing Your Toothpaste Options", WebMD, 7/8/2021. Edited.
  3. "6 Things to Consider When Choosing a New Toothpaste", rifkindental, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "What is the best kind of toothpaste to use?", medicalnewstoday, 7/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "How to Choose the Best Toothpaste for You", clevelandclinic, Retrieved 30/7/2021. Edited.
  6. "Oral Health Topics", ada, Retrieved 12/8/2021.
  7. "Charcoal Toothpaste for Teeth Whitening: The Pros and Cons", healthline, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  8. "Best Tips When Choosing the Right Toothpaste for You", thedentalexpress, Retrieved 30/7/2021. Edited.